المـــــــد

تعريفه: لغةً: الزيادةُ، واصطلاحًا: إطالةُ الصوتِ عند حرفِ المَدِّ.

حروفه: ثلاثةٌ، وهي:

الألفُ المفتوحُ ما قَبْلَها، الياءُ المكسورُ ما قَبْلَها، الواوُ المضمومُ ما قَبْلَها.

فإذا اخْتَلَّ الشرطُ وفُتِحَ ما قبلَ الواوِ أو الياءِ فهما حرفا لِينٍ وليسا مَدٍّ.

أقسامه: ينقسمُ المَدُّ إلى أصْلِيٍّ وفَرْعِيّ، وللفَرْعِيِّ أقسامٌ تُذْكَرُ بَعْدُ.

أولا: المد الأصلي:

وهو المَدُّ الطبيعيُّ، حيث يقعُ حرفُ المَدِّ ليس معه سببٌ من هَمْزٍ أو سُكونٍ.
وسُمِّيَ طبيعيًّا لأن صاحبَ الطبيعةِ السليمةِ لا يَمُدُّهُ أكثرَ من حَرَكَتَيْن.

مثاله: يُولَد، فِيهَا، قَالُوا.

حكمه: يُمَدُّ حركتين من غيرِ زيادةٍ أو نقصان.

ثانيا: المد الفرعي:

وهو الزائدُ عن الطبيعيِّ لسببٍ من الأسبابِ، كالهَمْزِ أو السُّكون.

أنواعُ المَدِّ الفرعيِّ: والمَدُّ باعتبارِ السببِ أنواعٌ:

·        فما كان سَبَبُهُ الهَمْزُ فثلاثةٌ: إمّا أن تقعَ بعدَ المَدِّ، وإمّا أن تقعَ قَبْلَه.

–         فإن وقعت قَبْلَهُ فذاك: البَدَل،

–         وإن وقعت بعده: فإمّا أن تكونَ في نفسِ الكلمةِ فهو الواجبُ المتصلُ،

–         وإمّا أن تكونَ في كلمةٍ أخرى فهو الجائزُ المنفصل.

·        وما كان سَبَبُهُ السُّكونُ فنوعان:

–         فإمّا أن يكونَ السُّكونُ لازِمًا،

–         وإمّا أن يكونَ عارِضًا.
واللازمُ أربعةٌ: كَلِمِيٌّ مُثَقَّل، كَلِمِيٌّ مُخَفَّف، حَرْفِيٌّ مُثَقَّل، حَرْفِيٌّ مُخَفَّف.

وهذا تفصيلُه:

أولا: ما كان سَبَبُهُ الهَمْزُ:

وهو ثلاثةُ أنواع:

1- الواجبُ المتصلُ: وهو أن يقع الهَمْزُ بعدَ حرفِ المَدِّ في كلمةٍ واحدةٍ.

وسُمِّيَ متصلاً لاتصالِ الهَمْزِ بالمَدِّ في نفسِ الكلمةِ.

مثاله: السَّمَآء، بِنَآءً، يَشَآءُ، بِالسُّـوءِ.

2- الجائزُ المنفصل: وهو أن يقعَ الهَمْزُ بعدَ المَدِّ ولكن في كلمة أخرى.

وسُمِّيَ جائزًا لجوازِ مَدِّهِ حركتينِ أو أربعٍ أو خمسٍ.
ومن أدَبِ التلاوةِ أن يكونَ القارئُ ملتزمًا بوجهٍ واحدٍ في تلاوته. وسُمِّيَ منفصلاً لانفصالِ الهَمْزِ عن المَدِّ،

إذْ وقعَ المَدُّ في كلمةٍ والهَمْزُ في كلمةٍ أخرى.

مثاله: يَآ أَيُّهَا، إِنَّآ أَنْزَلْنَاهُ، إِنَّآ أَعْطَيْنَاكَ.

3- البدل: وهو أن يقع الهَمْزُ قبلَ المَدِّ.

وحكمه: أن يُمَدَّ كالطبيعيِّ حركتان.

مثاله: ءَامِنُواْ، إِيمَاناً، أُوتُواْ، الْقُرْءَانَ.

ثانيا: ما كان سببه السُّكون:

وهو نوعان: لازِمٌ وعارِضٌ.

1- اللازم للسكون:

وهو أن يقعَ السكونُ بعدَ حرفِ المَدِّ مُلازِماً له وَصْلاً ووَقْفاً.

وسُمِّيَ لازِماً لأمرين:

الأول: لكَوْنِ السُّكونِ مُلازِماً في الوَصْلِ والوَقْف.

الثاني: للزومِ مَدِّهِ سِتَّ حركاتٍ، وهو أربعةُ أنواع:

أ- لازِمٌ كَلِمِىٌّ مُثَقَّل:

وهو أن يقعَ حرفُ المَدِّ في كلمةٍ وبعده حرف مُضَعَّف (مُشَدَّد).

مثاله: الطَّآمَّةُ، الصَّآخَّةُ، الْحَآقَّةُ، جَآنٌّ، مُضَآرٍ.

ب- لازِمٌ كَلِمِيٌّ مُخَفَّف:

وهو أن يقعَ حرفُ المَدِّ في كلمةٍ وبعده حرفٌ ساكنٌ غيرُ مُضَعَّف (غير مُشَدَّد).

ولم يَأْتِ في كتابِ اللهِ تعالى إلاّ في كلمةٍ واحدةٍ في موضعين من سورةِ يونس:

(ءَآلآنَ وَقَدْ كُنْتُم بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ) (ءَآلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ).

ج- لازِمٌ حَرْفِيٌّ مُثَقَّل:

وهو أن يقعَ المَدُّ في حرفٍ وبعده حرفٌ مُضَعَّف (مُشَدَّد).

مثاله: اللامُ في قولِهِ تعالى (الـم)، في أولِ سورةِ البقرةِ وآلِ عمران وغيرِهِما.

د- لازِمٌ حَرْفِيٌّ مُخَفَّف:

وهو أن يقعَ المَدُّ في حرفٍ وبعده حرفٌ ساكنٌ غيرُ مُشَدَّد.

مثاله: الميمُ في قولِهِ تعالى: (الـم)، في أولِ سورةِ البقرةِ وآلِ عمران وغيرِهما،
(ص)، (ن).

فائدة: الأحرفُ الواقعةُ في أوائلِ السُّوَرِ تنقسمُ إلى ثلاثةِ أقسام:

1- ما لا يُمَدُّ وهو الألف.

2- ما يُمَدّ حركتينِ، وهو خمسةُ أحرفٍ، مجموعةٍ في قَوْلِكَ: حَيّ طهر.

3- ما يُمَدّ سِتَّ حركاتٍ، وهي الحروفُ الثمانيةُ المجموعةُ في قَوْلِكَ:
سَنَقُصُّ عِلْمَكَ. وهي مواضعُ المَدِّ الحَرْفِيِّ بقِسْمَيْه.

والمَدُّ اللازِمُ للسُّكونِ بأنواعِهِ الأربعةِ يلزمُ مَدُّهُ سِتَّ حركات.

2–  العارض للسُّكون:

وهو أن يقعَ بعدَ حرفِ المَدِّ أو اللِّينِ سُكونٌ عارِضٌ في حالةِ الوَقْفِ فقط .

مثاله في حرفِ المَدِّ: الرَّحِيمِ، الْعَالَمِينَ، الدِّينِ، نَسْتَعِينُ.

مثاله في حرفِ اللِّين: خَوْفٍ، الْبَيْتِ.

وتُسَمَّى الواوُ في: خوفٍ، والياءُ في: بيتٍ: حرفَ مَدٍّ ولِين.

وحكمه: الجوازُ. لجوازِ مَدِّهِ سِت، أو تَوَسُّطِهِ أرْبَع، أو جَعْلِهِ كالطبيعيِّ (حركتان).

تتمة في المدود:

* مَدُّ الصِّلَةِ: وهو أن تقعَ هاءُ الضميرِ بين متحركين.

مثل: وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ. فوقعَ الضميرُ بينَ التاءِ المكسورةِ والواوِ المفتوحة.

وحكمه أن يُمَدَّ حركتينِ كالطبيعيِّ ويسمى صلة صغرى.

فإن كان الحرفُ الثاني المتحركُ هَمْزَةً كان صِلَةً كُبْرَى.

مثل: (إِنَّمَا أَمْرُُهُ إِِذَا).

وحكمه كالمنفصلِ: يجوزُ قَصْرُهُ (حركتان)، ويجوزُ مَدُّهُ أرْبَعَ أو خَمْسَ حركات.
* مَدُّ العِوَضِ: وهو الذي يأتي عِوَضاً عن التنوينِ المفتوحِ إذا وَقَفْنا عليه.

مثل: مِهَاداً، أَوْتَاداً، أَزْوَاجاً.

وحكمه أن يُمَدَّ كالطبيعيِّ.

0 0 votes
Article Rating