قراءة مختصرة لكتاب: الفارق بين الدعوة والتنصير (1)
لمؤلفه الدكتور: محمد عمارة

لا يقف التَّنصير والمنصِّرون عند حدود العمل على تحويل عددٍ من المسلمين عن عقيدتهم الإسلاميَّة إلى النصرانيَّة؛ وإنَّما يتجاوز الأمرُ إلى كثيرٍ من الأبعاد والمَيادين.

فالتنصير في حقيقته إنَّما يَعتمد على الإكراه أكثرَ مِمَّا يعتمد على حرِّية الاعتقاد؛ وذلك عندما يعمل المنصِّرون في ركاب الغُزاة الغربيِّين لبلاد الإسلام، مستغِلِّين الكوارث المادِّية والمعنويَّة التي يخلِّفها الاحتلالُ لتقديم المساعدات باسْم “يسوع”!

والتنصير الغَربيُّ يعمل أيضًا بالاعتماد المتبادل مع الكنائس المحليَّة في البلاد الإسلامية، فيُخرج هذه الكنائسَ عن وطنيَّتِها ويَقودها للخيانة، حتَّى يزرع بذور التوتُّر الدِّيني، والفِتَن الطائفية الَّتي تُشيع “الفوضى الخلاَّقة” فتُجهض النُّهوض الحضاريَّ في مُجتمعات الإسلام.

والتنصير – الَّذي يدعو أصحابُه إلى التديُّن بالنَّصرانية – هو الذي يقيم – ومعه الكنائس المحلِّية – حِلفًا غير مقدَّس مع الشرائح العلمانيَّة في المجتمعات الإسلاميَّة، تلك التي صنَعها الاستعمار على عينه؛ لتضخيم العقبات أمام المشروع الإسلامي.

بل إن التنصير والمنصِّرين – رغم رِدَاء الدِّين الذي يلبسونه – يشجِّعون نشر الفلسفات المادِّية والإلحاديَّة في بلاد الإسلام؛ باعتبارها عقباتٍ في سبيل سيادة الإسلام في المُجتمعات.

الكنائس الغربية والمشهد التنصيريُّ: وإذا كانت هذه الأساليب “المكيافيليَّة – اللاأخلاقية” هي الشاهدَ الصَّادق على إفلاس التنصير وكنائسِه، فإنَّ في دلائل هذا الإفلاس ما هو أعجَبُ وأغرب.

إنَّ هذه الكنائس الغربية والشرقيَّة، المشغولة والمحمومة بتنصير المسلمين، قد تركَتْ “بيتها النَّصراني” خَرِبًا، ينعق فيه البومُ والغربان! وبدلاً من أن تعمِّرَه، انطلقَتْ لتنصير المسلمين، وكأنَّها تريد أن تخرب بيوت الآخرين كما خرَّبَت بيتها النصراني!

إن الذين يؤمنون في أوروبا بوجود إلهٍ في هذا الكون لا يتعدَّون 14 % من الأوربيِّين! والذين يذهبون إلى القُدَّاس مرةً في الأسبوع في فرنسا أقلُّ من 5 % من السكان، و10 % من الكنائس الإنجليزيَّة معروضة للبيع؛ لعدم وجود مصلِّين، وفي جمهورية التشيك لا يذهب للقُدَّاس الأسبوعي إلاَّ 3 % من السُّكان؛ ولذلك فإن 50 % من الكنائس زائدةٌ عن الحاجة، ومعروضة للبيع، وهكذا كثيرٌ من الكنائس التاريخيَّة في أوربا قد تحوَّلَت إلى مَلاهٍ ومطاعم.

ولقد أدّى هذا الإفلاس الكنَسِيُّ إلى إفلاسٍ أكبر وأفدح، قاد الكنيسة الغربيَّة إلى التعايش مع الشذوذ الجنسيِّ في مَحاريبها وبِمُباركتها! وأمام هذا الإفلاس، وأمام هذه المستنقعات نرى “العبَثِيَّة” “واللاَّمعقول” في دأبها المحمومِ على تنصير المسلمين!

ولقد جرَّت هذه الكنائس الغربيَّةُ عددًا من الكنائس الشرقيَّة إلى ذات المستنقَع، فاشتغَلَت هي الأخرى بالتعصُّب الطائفيِّ، مما أدَّى لضمور الحسِّ الوطني لدى قطاعاتٍ كبيرة من رعيَّتِها، أو إلى انقلابها على النصرانيَّة، وتحوُّلٍ إلى الإسلام، ولَم يُغْنِ تلك الكنائسَ عن الإفلاس أنْ تَحوَّلَت إلى قِلاع، وإلى مؤسَّساتِ إنتاج إقطاعيٍّ ورأسمالي، فأفضى هذا كلُّه إلى واقعٍ تتحدَّث أرقامُه عن دخولها برعيَّتِها عصورَ الانقراض!

فحسب دراسة حديثة أن ما بين 12 و15 مليون مسيحي عربي في الشرق الأوسط سينخفض عددهم إلى 6 ملايين فقط بحلول عام 2025!!

ذلك هو المشهد التنصيريُّ الذي صنعَتْه الكنائس الغربيَّة، ثم جرَّت إليه عددًا من الكنائس الشرقيَّة، وهو مشهدٌ عبثي يبلغ في العبثيَّة قمَّة اللامعقول، ومع ذلك كلِّه يُصدِر الفاتيكان الإعلاناتِ عن حقِّه وواجبه في التَّنصير! وتتحدَّث قيادات الكنيسة الشرقية عن أنَّ التنصير تكليفٌ مقدَّس كلَّفهم به المسيحُ – عليه السَّلام – على أن المسيح قد بُعِث حصرًا على خِرَاف بني إسرائيل، وليس بين هؤلاء المنصِّرين شجاعةٌ لِمُمارسة التنصير في بني إسرائيل، فقط كلُّ هَمِّهم تنصيرُ فقراءِ المسلمين!

وبعد كلِّ هذا: يسأل كثيرون من الأوربِّيين والغربيين كثيرًا من المسلمين: لِماذا تَمنعون حُرِّية التنصير في بلادكم الإسلاميَّة في الوقت الذي تَدْعُون فيه إلى الإسلام في البلاد الغربيَّة؟

والرأي أننا لا بدَّ أن نُصارح هؤلاء السَّائلين بالفروق الجوهريَّة بين مكانة الإسلام في الدُّول الإسلاميَّة، وموقف هذه الدُّول معه، وبين حال الدِّين في المُجتمعات العلمانيَّة الغربية، والموقف منه، ثُمَّ الفارق بين منهاج الدعوة إلى الإسلام، ومناهج التنصير والمنصِّرين:

الفرق الأول: أن الإسلام يتميَّز بأنه دينٌ ودولة، ومن ثَمَّ فإنَّ حكومات الدُّول الإسلاميَّة لا يُمكن أن تكون مُحايدة إزاء هذا الإسلام؛ لأنَّه مقوِّم من مقوِّمات الاجتماع والسِّياسة، والتشريع والنِّظام، وزعزعته زعزعةٌ لِمُقوِّم من مقوِّمات المجتمع ونظامه.

وليس هكذا حال الدِّين في المُجتمعات العلمانية، وخاصة في ظلِّ النصرانية التي تدَعُ ما لقيصرَ لقيصر، وتقف عند خلاص الرُّوح ومملكة السَّماء؛ فإنَّ إنجيلها ينصُّ على أنَّ مملكة المسيح – عليه السَّلام – خارج هذا العالَم، وهي لذلك قد خلَت من السياسة والقانون.

ولِهذا لا تَفتح البلادُ الإسلامية الأبوابَ أمام حُرِّية زعزعة الدِّين، أو ازدرائه، أو الخروج عن ثوابته في الاعتقاد والأخلاق والتَّشريع، فحماية الدِّين في البلاد المسلمة تَعني حمايةً للوطن والولاء له، وتلك خصيصة من خصائص المجتمع المسلم.

الفرق الثَّانِي: أنَّ الإسلام هو الدِّين الوحيد الذي يتعرَّض الآن لِحَرب ضروسٍ مُعلَنة من قِبَل مؤسَّسات الهيمنة السِّياسية الغربيَّة، والمؤسَّسات الدينية الغربيَّة، وكثيرٍ من مؤسَّسات الإعلام الغربية العملاقة.

ومع ضعف إمكانات “الحمايات الفكريَّة” في البلاد الإسلاميَّة المستضعَفة، كان مَنْعُ حرية “التنصير الرسمي” في حال تكافُؤ الفرص والإمكانات عند اجتياح الأقوياء للضُّعفاء هو الحلَّ الصحيح للتصدِّي للمشروع التنصيري الضَّخم.

فليس هناك ذرَّةٌ من التوازن المادِّي بين إمكانيات التنصير في العالَم بِأَسْره، وبين الأفراد المسلمين الذين يَدْعون إلى الإسلام.

فهل يصحُّ إذًا أن تُستنكَر إجراءات الحماية التي تَمنع التنصير الرسميَّ في البلاد الإسلامية المستضعَفة أمام هذا الاجتياح؟!

الفرق الثالث: في ظلِّ وجود مؤسَّسات عملاقة ذات إمكانيَّات بشريَّة، وتقنيَّة، ومادِّية هائلة، متخصِّصةٍ في ميدان تنصير المسلمين؛ فإنَّ هذا التنصير خرج عن أن يكون مجرَّد دعوةٍ إلى النصرانية؛ ليصبح أداةً من أدوات الغزو الفكريِّ، والتغريب، والمَسْخِ الحضاري، الذي يستعين على ذلك كلِّه حتَّى بالاستعمار وجيوشِه، وحكوماته.

ولقد رأينا ذلك، وعانَينا منه في إفريقيا وآسيا، عندما تمَّ تنصيرُ قطاعاتٍ كبيرة من البلاد الإسلاميَّة، بواسطة الحماية الاستعمارية للمنصِّرين، حدث ذلك في “الفلبين” و”إندونيسيا” و”الجزائر”، ويحدث على أرض أفغانستان، والعراق، والشيشان، والسودان، والصُّومال؛ لذلك لم يكن التنصير مجرَّد دعوةٍ إلى النصرانية، وإنما كان – وما زال – جزءًا من الحرب الاستعماريَّة الغربية على عالَمِ الإسلام وأُمَّتِه وحضارته، في الوقت الذي اعتمد فيه الإسلامُ في انتشاره على القدوة والأُسْوة، والموعظة الحسنة.

وللحديث تتمَّةٌ إن شاء الله تعالى.

رابط الموضوع: https://www.alukah.net/culture/0/92616/#ixzz618oOMMhL

https://hidayat-alhayara.com/ موقع هداية الحيارى الدعوي

0 0 votes
Article Rating