أريد اسم كائن حي يمثل مشكلةً لنظرية التطور؟

كائن بطيء الخطو Tardigrade، كائن صغير جدًا لا يتعدى طوله 2 ملليمتر، لكن خصائصه لا علاقة لها بنظرية التطور ولا البقاء للأصلح ولا التغير بحسب الوسط لموافقة تغيرات البيئة المحيطة.

فهذا الكائن العجيب يتحمل أوساطًا ومناخات وضغوطات وإشعاعات لا وجود لها في كوكب الأرض أصلاً.

فهو يتحّمل التعرّض لدرجة حرارة الصفر المطلق تقريبًا، ويتحمل العيش في درجة حرارة سالب 273,9°- لمدّة 20 ساعة.

ويتحّمل درجة حرارة أعلى من درجة غليان الماء، حيث يمكنه أن يعيش في درجة حرارة فوق 190°.

ويمكنه أن يظل حيًا تحت ضغط مائي ستاتيكي 600 ميغاباسكال -ستة أضعاف درجة الضغط بأسحق المحيطات-، مع العلم أنّ 30 ميغاباسكال كافية لسحق الخلايا وإحداث أضرار بالغشاء الخلوي والبروتونات والشريط الوراثي.

بل ويتحمل العيش لعشر سنوات كاملة دون أكل أو ماء.

ويتحمل التجمد لمدة 30 سنة!

تقريبا يستحيل أن تقتله!

المدهش أكثر مما سبق أن الجينوم الخاص به متفرد في أجزاء كبيرة منه، وهذا التفرد دفع العلماء لوضع تخمينات كتيرة لحل هذا الإشكال الحقيقي!

ومسألة التفرد في أجزاء كبيرة من الجينوم؛ هذه المسألة سمة بارزة في كثير من الكائنات الحية!

وقد افترض العلماء أن هذا الجينوم مصدره Horizontal gene transfer، لكن تبين خطأ هذه الفرضية.[1]

ويبقى التساؤل: طبيعة التطور عند دعاة النظرية هي تطوير أنظمة حيوية بحيث تتلائم مع الظروف في وسطها، لكن التارديجراد يتمتع بإمكانيات لا توجد على كوكب الارض أصلاً!

ويتحمّل ظروفًا لا تتواجد في الطبيعة؟ !
هل هذا الكائن قفزَ فوق نظرية التطوّر؟ أم هو خُلق؟!

[1] Tardigrades became more famous recently when it was suggested that their DNA was a mix of animal and bacterial segments, making them “Frankenstein” hybrids. The new research has now laid the Frankenstein idea to rest by arguing that tardigrade DNA looks “normal,” with no evidence that these special animals use extraordinary means to survive. Previous ideas that they might have taken up large numbers of foreign genes from bacteria are shown to be due simply to contamination

https://phys.org/news/2017-07-secrets-amazing-tardigrades-revealed-dna.html

https://hidayat-alhayara.com/

0 0 votes
Article Rating