كيف أدعو مسيحياً إلى الإسلام وليس لدي إلا بضع دقائق ؟ بقلم محمد شاهين التاعب

الدعوة الى الله
الجمعة أكتوبر 2019

بسم الله الرحمن الرحيم

كيف أدعو مسيحياً إلى الإسلام وليس لدي إلا بضع دقائق ؟

فهذا المسيحي إما عابر في مُواصلة أو زميل أو جار … إلخ

في البداية يجب على المسلم أن يعلم أنه مسئول عن عرض دينه أمام غير المسلم

فإذا خضت حواراً ثم انهزمت فيه هذه بالنسبة لغير المسلم هزيمة للإسلام

وكما هو معروف: الحكمة حاكمة على جميع تصرُّفات المسلم

بمعنى: إذا وجدت أن هذا الشخص الذي ستحاوره قد يغلبك في الحوار لجهلك

فلا تخُض هذا الحوار واجتنبه حِرصاً على أن لا يؤتى الإسلام من قِبَلِك

وإذا وجدت أن الذي ستحاوره إنسان مسيحي يبدو عليه الطيبة وليس من المتهورين

أي أنك إذا كلمته سيستجيب لكلامك ولن يردّ على كلامك بإساءة أو بجهالة على الإسلام

فلا بأس أن تبدأ معه حواراً بسيطاً في دقائق معدودة

وعندما أصف المسيحي بأنه يبدو عليه الطيبة, لا أقصد أن يستغل المسلم جهل المسيحي

فهذا الأسلوب الدنيء وغيره من الأساليب الملتوية لا يستخدمه المسلم في الدعوة لدين الله عز وجل

ولكننا نبحث عن الأرض الطيبة الصالحة التي نستطيع أن نضع فيها بذرة التوحيد

ولكن تنبَّه جيداً: فإن الكنيسة تُدرِّب المسيحيين على إلقاء الشُّبُهات على المسلمين

فإن شعرت في نفسك أن الذي ستحاوره إنسان خبيث, ليس مؤدَّباً, سيُقابل كلامك بإساءة

فلا تتكلم معه, واتركه وأعرض عنه, إقصاراً للشر, وابتعاداً عن المشاكل

والآن: نُريد أن ندعو مسيحياً عابراً إلى الإسلام

ونقصد بـ عابراًأي أنه شخص لقيناه قدراً لبضع دقائق

وليس لدينا مُتَّسع من الوقت لنُقيم حواراً مُوسَّعاً في موضوع ما

فقط نُريد لفت نظر هذا المسيحي إلى أن العقيدة المسيحية باطلة

وأن الإسلام العظيم هو دين الله الحق

هذا الأمر يطلَّب منك معرفة أمراً مُحكماً لا يستطيع المسيحي رده

وبالمثال يتَّضِح المقال

تُريد أن تثبت للمسيحي أن الكتاب المُقدَّس ليس كتاباً من عند الله عز وجل

فعليك أن تحفظ تناقضاً مُحكماً لا يستطيع المسيحي تفنيده

وتكون قد درست هذا التناقض دراسة كاملة, بحيث أنك أصبحت مُتمكِّناً في طرحه

فيستوعب المسيحي هذا التناقض بسهولة من خلال طرحك ويكون واضحاً أمامه

ثم تُخبره بمنتهى البساطة: هل يُمكن لكتاب من عند الله أن يحتوي على تناقضات ؟

وتمضي في طريقك مُسالِماً, تاركاً المسيحي  في تفكير عميق حول صحة كتابه

وإذا أردت أن تجعل هذا الحوار الصغير دعوة إسلامية كاملة

فاختم حوارك بآية من كتاب الله عز وجل أو حديث لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم

مُناسب لموضوع الحوار, مثل: {وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً} [النساء : 82]

هكذا تكون قد بيَّنت للمسيحي أن عقيدته باطلة وأن الإسلام هو دين الله الحق

وكل هذا في بضع دقائق فقط لا غير !

هذا الأمر تستطيع تطبيقه في باقي المواضيع الخاصة بالحوار الإسلامي المسيحي, مثل:

ألوهية المسيح عليه السلام

عقيدة الصلب والفداء وتوارث الخطية

عقيدة التثليث والتَّجسُّد

وغيرها من المواضيع, والله ولي التوفيق

0 0 votes
Article Rating

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مواضيع ذات صله


القائمة البريدية

إشترك في قائمنا البريدية ليصلك كل ما هو جديد من المقالات

جميع الحقوق محفوظه لموقع هدايه الحيارى