رأي الكنيسة في كاتب الإنجيل الرابع

اثبات التحريف من المخطوطات
الأربعاء ديسمبر 2019

رأى الكنيسة في كاتب الإنجيل الرابع

يكاد يكون الإجماع([1][1]) منعقداً عند الأساتذة الأفاضل أن كاتب الإنجيل هو يوحنا، بل لا يخلو كتاب إلا ويذكر هذا، ولعل القوم لو كلفوا أنفسهم عناء البحث والدراسة لعرفوا الحقيقة لكن يعيشون وَهْم العصمة، ويخدعون شعب الكنيسة بصحة الكتاب المقدس! نبدأ بـ أساتذة اللاهوت الدفاعى سنذكر أقوالهم والرد عليهم بأسلوب علمى

القس منيس عبد النور يقول ونقل عن هور [ جميع المسيحيين على اختلافهم، وتشعبهم يتمسكون بإنجيل يوحنا ويعتقدون أنه وحى الهى والأدلة على صحته داخلية وخارجية]([2][2])

القس منيس عبد النور
القس منيس عبد النور

ينقل لنا القس الموقر إجماعاً كنسياً, والسؤال هنا هل هذا الإنجيل الذى تتمسكون به موحى به من الله؟ وهل تعلمون من هو كاتبه؟

القمص عبد المسيح بسيط

القمص عبد المسيح بسيط
القمص عبد المسيح بسيط

[آمنت الكنيسة منذ البدء ولمدة ثمانية عشر قرناً دون معارضة تذكر، بأن كاتب الإنجيل الرابع هو القديس يوحنا تلميذ المسيح الذي كان يحبه ]([3][3]) وذكر القمص أقوال وبكل قوة فى نسبة الإنجيل إلى يوحنا الرسول ويتأكد أنه هو التلميذ الحبيب ليسوع فهل فعلاً ما ذكره صحيح؟؟ سنعرف ذلك فى[السطورالقادمة]

الأب متى المسكين

الأب متى المسكين
 الأب متى المسكين

[هو كاتب الإنجيل الرابع بحسب التقليد الكنسي الأمر الذي سنعود إليه بالتفصيل ]([4][4]) لقد كان الأب صادقاً مع نفسه وقول يوحنا بحسب التقليد المزعوم من الكنيسة!

 القس حبيب سعيد[ويذهب قوم من الشراح إلى أن يوحنا هذا كان أحد زعماء الكنيسة فى أفسس على أن غالبية الشراح يذهبون إلى أن يوحنا هذا بعينه التلميذ الذي أحبه يسوع الرسول الذى عمر طويلاً فأخرج للعالم المسيحى إنجليه وررسائله ورؤياه وهناك أدلة تثبت هذا الرأي مثل أسلوب الكتاب وإلمامه بالآراء والعادات اليهودية ومعرفتة التامة بالمواقع المختلفة في فلسطين]( [5][5])

 القمص منسى يوحنا [كاتبه يوحنا الذي قصد به أن يثبت ألوهية يسوع الناصري يوحنا1:1و2 وسداً لأفواه الذين كانوا يجحدون لاهوت المسيح]( [6][6])

توفيق فرج نخلة كاتب الإنجيل [هو يوحنا الرسول الحبيب، البتول الإنجيلي، اللاهوتي، الرائي هو يوحنا الحبيب (يو13: 23،19: 26) التلميذ الذي كان يسوع يحبه هو يوحنا الرسول أحد الاثني عشر رسولا (مت 10: 2) (…)هو الذي الإنجيل المنسوب إليه وثلاث رسائل وسفر الرؤيا]( [7][7])

مؤلفو التفسير التطبيقى تحت عنوان كاتبه [يوحنا الرسول ابن زبدي، أخو يعقوب والمدعو ابن الرعد]([8][8])

دِكْ وُودوُرد [إنَّ الرسُول يُوحنَّا نفسُهُ الذي هُوَ كاتبُ سفر الرؤيا، هُوَ كاتِبُ هذا الإنجيل. إن كُنتَ أليفاً معَ السفرِ الأخير في الكتابِ المقدَّس، ستُكوِّنُ فِكرَةًعن الأُسلوبِ الأدَبيّ الذي كتبَ فيهِ يُوحنَّا.]( [9][9])

 ديبى برايسون [إنجيل يوحنا الكاتب: الرسول يوحنا هو كاتب هذا الإنجيلعّرفَ عن نفسه في هذا الإنجيل بأنه ُ التلميذ الذي كان يحبهُ يسوع . يوحنا 21:20، 24]( [10][10])

د. بوست في قاموس الكتاب المقدس يدافع عنه [ وقد أنكر بعض الكفار قانونية هذا الإنجيل لكراهتهم تعليمه الروحي، ولا سيما تصريحه الواضح بلاهوت المسيح ،غير أن الشهادة بصحته كافية .]([11][11]) الخلاصة من كلام أساتذة اللاهوت الدفاعى وغيرهم أن كاتب الإنجيل الرابع هو يُوحنَّا الرسول بناء على أدلة وضعوها فى ثنايا كلامهم.

/أدلة النصارى على نسبة الإنجيل إلى يوحنا:

يوحنا كاتب الإنجيل لأنه هو التلميذ الحبيب ليسوع كماقال في الإصحاح20.

التقليد يشهد ليوحنا كاتباً للإنجيل.

الآباء يشهدون للإنجيل.

بعض المخطوطات القديمة تشهد لكاتب الإنجيل.

الكتب الأبوكريفية والهراطقة تشهد للإنجيل!

أسلوب الكاتب يثبت أنه يوحنا!

فهل فعلاً هو كاتب الإنجيل كما يزعم أساتذة اللاهوت الدفاعى ؟ غالباً هذه الأدلة تذكرها كل كتب اللاهوت الدفاعى، سنرد بعون الله على هذا الكلام بأسلوب علمي وأكاديمي ونبدأ هذا بوجهة النظر الأخرى المخالفة للكنيسة ودونك أخي الحبيب في الفصل القادم اثنا وعشرون دليلاً من علماء النصارى يقولون بأن الكاتب مجهول ومن المستحيل أن يكون هو يوحنا.


[1][1] لا يوجد أصلاً إجماع والمقصود به التواتر فى المسيحية التي هي مبنية على  أوهام والذى أقصده إجماع القساوسة والأساتذة!

[2][2]   القس منيس عبد النور شبهات وهمية حول الكتاب المقدس كنيسة قصر الدبارة صـ297

[3][3] القمص عبد المسيح بسيط هل كتب القديس يوحنا الإنجيل الرابع مطبعة مدارس الأحد صـ7

[4][4]  الأب متى المسكين إنجيل يوحنا دراسة وشرح  دير أنبا مقار جـ1 المدخل  صـ28

[5][5]  القس حبيب سعيد، المدخل الى الكتاب المقدس، دار الثقافة، صـ262

[6][6]  القس منسى يوحنا، النور الباهر في الدليل إلى الكتاب المقدس، مكتبة المحبة،  صـ166

[7][7]  توفيق نخلة، مقدمات في الأناجيل، الكلية الإكليريكية، مطرانية شبرا الخيمة  المقدمة

[8][8]  عدة مؤلفين، التفسير التطبيقى، صـ2164

[9][9]   دِكْ وُودوُرد ، فى ظلال الكلمة  كتيب رقم 23 إنجيل يوحنا تر جمة: القس الدكتور بيار فرنسيس صـ3

[10][10] يمكنك تصفح المقال من هنا www.ccagwomen2women.com/arabic-bible-studies/debi-bryson-john-part1-arabic

[11][11]  نقلا. عن  هل العهد الجديد كلمة الله د. منقذ السقار  حفظه الله  دار الإسلام صـ74


اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

مواضيع ذات صله


القائمة البريدية

إشترك في قائمنا البريدية ليصلك كل ما هو جديد من المقالات

جميع الحقوق محفوظه لموقع هدايه الحيارى