الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدًا عبده ورسوله، وبعد:

روى البخاري في صحيحه من حديث ابن عباس – رضي الله عنه – قال: “الكوثر الخير الكثير الذي أعطاه الله إياه، قال أبوبشر: قلت لسعيد: إن أناسًا يزعمون أنه نهر في الجنة؟ فقال سعيد: النهر الذي في الجنة من الخير الكثير الذي أعطاه الله إياه”[1].

وروى البخاري في صحيحه من حديث أنس بن مالك: أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: “بينما أنا أسير في الجنة إذا أنا بنهر حافتاه قباب الدر المجوف، قلت: ما هذا يا جبريل؟ قال: الكوثر الذي أعطاك ربك، فإذا طينه مسك أذفر”[2].

وهذا الكوثر يصب منه ميزابان في حوض النبي – صلى الله عليه وسلم -، فقد روى مسلم في صحيحه من حديث أبي ذر – رضي الله عنه -: أن النبي – صلى الله عليه وسلم – عندما ذكر الحوض قال: “يشخب فيه ميزابان من الجنة، من شرب منه لم يظمأ”[3].

وفي رواية أخرى لمسلم: “يغت فيه ميزابان يمدانه من الجنة، أحدهما من ذهب، والآخر من ورق”[4].

وهذا الحوض، وصفته ثبتت بطرق عن جمع من الصحابة عن النبي – صلى الله عليه وسلم، واشتهر ذلك واستفاض، بل تواترت في كتب السنة من الصحاح، والحسان، والمسانيد، والسنن، والحوض هو مجمع الماء.

قال النووي – رحمه الله -: “وهذا تصريح بأن الحوض حقيقي على ظاهره كما سبق، وأنه مخلقو موجود اليوم”[5].

وقال الشيخ ابن عثيمين – رحمه الله -: “والحوض موجود الآن”[6] لما رواه البخاري، ومسلم من حديث عقبة بن عامر: أنَّ النَّبِيَّ – صلى الله عليه وسلم – خرج يومًا فصلى على أهل أحد صلاته على الميت، ثم انصرف إلى المنبر، فقال: “إني فرط لكم، وأنا شهيد عليكم، وإني والله لأنظر إلى حوضي الآن”[7].

وروى البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه -: أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: “ومنبري على حوضي”[8].

ولهذا يحتمل أنه في هذا المكان، لكن لا نشاهده لأنه غيبي، ويحتمل أن المنبر يوضع يوم القيامة على الحوض[9]. اهـ.

وأما في كيفية مائه، فإنه أشد بياضًا من اللبن، هذا اللون، أما في الطعم فإنه أحلى من العسل، وفي الرائحة أطيب من المسك.

روى مسلم من حديث أبي ذر: أن النبي – صلى الله عليه وسلم – عندما ذكر الحوض قال: “ماؤه أشد بياضًا من اللبن، وأحلى من العسل”[10]، وفي رواية في الصحيحين: “وريحه أطيب من المسك”[11].

أما آنيته فعدد نجوم السماء، وهذا ورد في بعض ألفاظ الحديث في الصحيحين[12]، وفي بعضها: “وآنيته كنجوم السماء”[13]، وهذا لفظ أشمل لأنه يكون كالنجوم في العدد، وفي الوصف بالنور واللمعان، فآنيته كنجوم السماء كثرة، وإضاءة، وفي بعض روايات الصحيح: أن هذه الأباريق من ذهب، وفضة[14].

ومساحة هذا الحوض طوله شهر، وعرضه شهر، قال الشيخ ابن عثيمين: وهذا يقتضي أن يكون مدورًا، لأنه لا يكون بهذه المساحة من كل جانب إلا إذا كان مدورًا، وهذه المسافة باعتبار ما هو معلوم في عهد النبي – صلى الله عليه وسلم – من سير الإبل المعتاد[15]، فقد جاء في الصحيحين: “أن عرضه مثل طوله من عمان إلى أيلة”، وعمان بلدة بالبلقاء من الشام، وأيلة بلدة بطرف بحر القلزم من طرف الشام، وهي الآن خراب يمر بها الحاج من مصر[16].

وفي رواية أخرى: “ما بين جرباء وأذرح”، وهما قريتان بالشام بينهما مسيرة ثلاثة أيام[17]، وفي رواية أخرى: “قدر حوضي كما بين أيلة وصنعاء من اليمن”[18]، وفي أخرى: “ما بين ناحيتيي حوضي كما بين صنعاء والمدينة”[19].

وذكر بعض العلماء تأويلات لاختلاف هذه المسافات التي ذكرت في عرض الحوض وطوله.

منها أن النبي – صلى الله عليه وسلم – أخبر بالمسافة اليسيرة، ثم أعلم بالمسافة الطويلة، فأخبر بها كأن الله تفضل عليه باتساعه شيئًا بعد شيء، فيكون الاعتماد على ما يدل على أطولها مسافة، وقيل غير ذلك[20].

وزمن الورود على الحوض قبل العبور إلى الصراط، لأن المقام يقتضي ذلك، حيث إن الناس في حاجة إلى الشرب في عرصات القيامة قبل العبور إلى الصراط، وقد رجح بعض أهل العلم ذلك، ومن شرب من الحوض لم يظمأ أبدًا، لما ورد في الصحيحين من حديث عبد الله بن عمرو: “من شرب منه لم يظمأ أبدًا”[21].

أما أسباب الورود على الحوض، فمنها:

أولًا: التمسك بالكتاب والسنة، والثبات على ذلك، والبعد عن البدع المحدثة في الدين وكبائر الذنوب، روى الحاكم في المستدرك: من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه -: أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: “إني قد تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما: كتاب الله وسنتي، ولن يتفرقا حتى يردا على الحوض”[22].

وروى البخاري ومسلم من حديث أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه -: أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: “إني فرطكم على الحوض، من مر بي شرب، ومن شرب لم يظمأ أبدًا، وليردن علي أقوام أعرفهم ويعرفوني، ثم يحال بيني وبينهم، فأقول: إنهم مني، فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك، فأقول: سحقًا سحقًا لمن غير بعدي” فكان ابن أبي مليكة يقول: اللهم إنا نعوذ بك أن نرجع على أعقابنا، أو نفتن عن ديننا[23].

قال ابن عبد البر: كل من أحدث في الدين فهو من المطرودين عن الحوض، كالخوارج، والروافض، وسائر أصحاب الأهواء، قال: وكذلك الظلمة المسرفون في الجور وطمس الحق، والمعلنون للكبائر.

قال: وكل هؤلاء يخاف عليهم أن يكونوا ممن عنوا بهذا الخبر، والله أعلم[24]. اهـ.

ثانيًا: عدم إعانة الولاة الظلمة على ظلمهم، روى الإمام أحمد في مسنده من حديث كعب بن عجرة أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال له: “أعاذك الله من إمارة السفهاء، قال: وما إمارة السفهاء؟ قال: أمراء يكونون بعدي لا يهتدون بهديي ولا يستنون بسنتي، فمن صدقهم بكذبهم وأعانهم على ظلمهم، فأولئك ليسوا مني ولست منهم، ولا يردون على حوضي، ومن لم يصدقهم بكذبهم ولم يعنهم على ظلمهم فأولئك مني وأنا منهم وسيردوا على حوضي”[25].

ثالثًا: الصبر على ما يصيب المؤمن من نقص في الدنيا، واستئثار غيره بها، روى البخاري ومسلم من حديث أنس بن مالك: أن النبي – صلى الله عليه وسلم -: “سترون بعد أثرة شديدة، حتى تلقوا الله وروسوله – صلى الله عليه وسلم – على الحوض”[26].

رابعًا: المحافظة على الوضوء، روى مسلم في صحيحه من حديث حذيفة – رضي الله عنه -: أن النبي – صلى الله عليه وسلم – عندما ذكر الحوض قال: “والذي نفسي بيده إني لأذود عنه كما يذود الرجل الإبل الغريبة عن حوضه قالوا: يا رسول الله أوتعرفنا؟ قال: نعم، تردون علي الحوض غرًا محجلين من آثار الوضوء ليست لأحد غيركم”[27].

اللهم أوردنا حوض نبيك، واجعلنا من المتبعين لسنته، اللهم اسقنا من حوضه شربة هنيئة لا نظمأ بعدها أبدًا، اللهم احشرنا في زمرته، واجعلنا من أتباعه مع النبيين، والصديقين والشهداء، والصالحين، وحسن أولئك رفيقًا.

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

——————————————————————————–

[1] برقم (٦٥٧٨).

[2] برقم (٦٥٨١).

[3] برقم (٢٣٠٠).

[4] برقم (٢٣٠١).

[5] شرح صحيح مسلم (5/59).

[6] شرح العقيدة الواسطية (2/157).

[7] البخاري برقم (٦٥٩٠)، ومسلم برقم (٢٢٩٦).

[8] البخاري برقم (٦٥٨٨)، ومسلم برقم (١٣٩١).

[9] شرح العقيدة الواسطية (2/157).

[10] برقم (٢٣٠١).

[11] صحيح البخاري برقم (٦٥٧٩)، وصحيح مسلم برقم (٢٢٩٢).

[12] البخاري برقم (٦٥٨٠)، ومسلم برقم (٢٣٠٣).

[13] صحيح البخاري برقم (٦٥٧٩)، وصحيح مسلم برقم (٢٢٩٢).

[14] صحيح مسلم برقم (٢٣٠٣).

[15] شرح العقيدة الواسطية (2/159).

[16] صحيح مسلم برقم (٢٣٠٠).

[17] صحيح البخاري برقم (٦٥٧٧)، صحيح مسلم برقم (٢٢٩٩).

[18] البخاري برقم (٦٥٨٠)، ومسلم برقم (٢٣٠٣).

[19] البخاري برقم (٦٥٩١)، ومسلم برقم (٢٢٩٨).

[20] انظر: فتح الباري (11/472).

[21] البخاري برقم (٦٥٧٩)، ومسلم برقم (٢٢٩٢).

[22] وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير برقم (٢٩٣٧).

[23] صحيح البخاري برقم (6583-6584، 6593)، وصحيح مسلم برقم (٢٢٩٠).

[24] شرح صحيح مسلم للنووي (1/137).

[25] (22/332) برقم (14441)، وقال محققوه: إسناده قوي على شرط مسلم.

[26] البخاري برقم (٣١٤٧)، ومسلم برقم (١٨٤٥).

[27] برقم (٢٤٨).

رابط الموضوع: https://www.alukah.net/web/shigawi/0/48306/#ixzz63I7U1DxE

0 0 votes
Article Rating