الحمد لله الذي يهدي من يشاء بفضله إلى صراط مستقيم، ويضل من يشاء بعدله عن النهج القويم.

أحمده سبحانه وأشكره، وأتوب إليه من كل ذنب وأستغفره. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً صلى الله عليه وسلم عبد الله المصطفى ورسوله المجتبى صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه أولي الألباب والنهى.

أما بعد: فيا أيها الناس اتقوا الله واطلبوا الهدى من الله، فإن من اهتدى في هذه الحياة الدنيا، اهتدى إلى منازلة في الجنة في الأخرى، يقول الحق تبارك وتعالى ﴿ وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآَتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ ﴾[1] وقال سبحانه ﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ * دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ وَآَخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الحمد لله رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾[2].

عباد الله:

من يهدي الله فهو المهتد ومن يهدي الله فلا مضل له، فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام وكفى بربك هادياً ونصيرا ﴿ كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنـزلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴾[3] فصار الناس فريقين قال الله تعالى ﴿ فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ ﴾[4]، فمن هداه الله فالفضل لله عليه، بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان أولئك هم الراشدون، فضلاً من الله ونعمة والله عليم حكيم، ومن أضله فبعدل الله فيه فإن الضلال قالوا ﴿ أَبَشَرٌ يَهْدُونَنَا فَكَفَرُوا وَتَوَلَّوْا وَاسْتَغْنَى اللَّهُ وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَمِيدٌ ﴾[5]، ﴿ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ﴾[6]، ﴿ إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ لَا يَهْدِيهِمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾[7].

عباد الله:

الاستهداء طلب الهدى، والهدى من الله هو التوفيق القبول الحق وانشراح الصدر به ونطق اللسان به ومحبته وانقياد القلب والجوارح للعمل به وبغض وكراهة والبراءة مما يضاده أو ينقص كماله فهو التوفيق للعلم النافع والعمل الصالح الذين بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم بهما كما قال تعالى ﴿ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا ﴾[8].

أيها المسلمون:

إن للهداية أسباب يتعين على العاقل أن يأخذ بها حتى يرزق الهدى ويجنب الشقى فمن أسباب الهداية تلاوة القرآن وتدبره وامتثال أوامره واجتناب نواهيه ﴿ ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ ﴾ [9] وإنه لهدى ورحمة للمؤمنين.

ومن أسباب الهداية عمارة المسجد بالبناء والتردد عليها لأداء الصلوات وأنواع الطاعات التي شرعها الله فيها ﴿ إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآَتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ ﴾[10].

معشر المؤمنين:

ومن أسباب الهداية تخليص الإيمان والأعمال من التوجه بها أو شيء منها لغير الله تعالى قال تعالى ﴿ الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ ﴾[11].

ومن أسباب الهداية المبادرة إلى طاعة الله تعالى عند دخول وقتها أو وجود مناسبتها أو الدعوة إليها أو العلم بها قال تعالى ﴿ وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآَتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ ﴾[12]، وقال سبحانه ﴿ وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى ﴾[13].

أمة الإسلام: ومن أعظم أسباب الهداية الاسترجاع عند المصيبة والتسليم لله تعالى في قدره وقول الخير بمناسبته قال تعالى ﴿ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ﴾[14] وقال سبحانه ﴿ مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ ﴾[15].

أيها المؤمنون:

ومن أسباب الهداية للحق إتباع القرآن والسنة والتمسك بها قال تعالى ﴿ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى ﴾ [16]، ﴿ فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾ [17]، وفي الصحيح عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي كتاب الله وسنتي».

معشر المؤمنين:

وكم في الضراعة إلى الله بطلب الهدى والتثبيت على الحق من تحقق الهدى والثبات على الحق قال عز وجل عن أولي الألباب ﴿ رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ﴾ [18]، وفي الصحيح عن النبي – صلى الله عليه وسلم – فيما يرويه عن ربه تبارك وتعالى أنه قال: «يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم».

——————————————————————————–

[1] (محمد: 17).

[2] (يونس: 9 – 10).

[3] (البقرة: 213).

[4] (الأعراف: 30).

[5] (التغابن: من الآية 6).

[6] (الصف: من الآية 5).

[7] (النحل: 104).

[8] (الفتح: 28).

[9] (البقرة: 2).

[10] (التوبة: 18).

[11] (الأنعام: 82).

[12] (محمد: 17).

[13] (مريم: من الآية 76).

[14] (البقرة: 156 – 157).

[15] (التغابن: من الآية 11).

[16] (طه: من الآية 123).

[17] (البقرة: من الآية 38).

[18] (آل عمران: 8).

 

0 0 votes
Article Rating