وكالة أنباء الروهنجيا.

أفاد مصدر مطلع من داخل مخيمات اللاجئين الروهنجيين في شمال “الهند” أن جماعات تنصيرية تستهدف الروهنجيا بطرق خادعة للتشكيك في الدين الإسلامي الذي يعتنقونه؛ حيث جاءهم شخص غريب يختلف عنهم طولاً ولونًا وملامحَ، مدعيًا أنه إعلامي وصحفي قدِم إليهم بغرض التعرف على معاناتهم وحقيقة ظروفهم السيئة، وعلى قضيتهم المنسية؛ لينقل ذلك إلى العالم؛ إذ إن كثيرًا من الناس إلى وقتنا هذا لا يعرفون شيئًا عن قضيتهم، على حد زعمه.

 

وبدأ هذا الشخص الغريب – الذي يُدعى “أندريو” وينادى الآن بـ “لامبا باي” بعد تغيير اسمه بغرض التمويه والخداع، ويجيد اللغة الروهنجية – يزور المخيمات ويلتقي بمجموعات ممن يقطنون هناك من مسلمي الروهنجيا؛ ليقدم لهم جهاز تسجيل (MP3)، وهو قد سُجل فيه معلومات خاطئة عن دين الإسلام بغرض تشويه سمعته لديهم والتشكيك في أمره، إضافة إلى ادعاء أن الإله الحقيقي هو المسيح عيسى – عليه السلام – وأنه لا بد من الإيمان بألوهيته، ومن كفر بذلك فإن مصيره جهنم.

المصدر : https://www.alukah.net/world_muslims/0/74712/#ixzz683kfCxFb

0 0 votes
Article Rating