الشيخ د. عبدالله بن حمود الفريح

تخريج الحديث وشرحه

عن أبي هُرَيْرَةَ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ النبِي صلى الله عليه وسلم قَالَ: «وَالذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَيُهِلنَّ ابْنُ مَرْيَمَ بِفَجِّ الرَّوْحَاءِ، حَاجًّا أَوْ مُعْتَمِرًا، أَوْ لَيَثْنِيَنهُمَا»؛ رواه مسلم.

تخريج الحديث:

الحديث رواه مسلم، حديث (1252)، وانفرد به عن البخاري.

شرح ألفاظ الحديث:

(ابْنُ مَرْيَمَ): عيسى ابن مريم عليه السلام.

(بِفَجِّ الرَّوْحَاءِ): بفتح الفاء وتشديد الجيم، بين مكة والمدينة، وكان طريق النبي صلى الله عليه وسلم إلى بدر، وإلى مكة عام الفتح، وعام حجة الوداع.

(حَاجًّا أَوْ مُعْتَمِرًا، أَوْ لَيَثْنِيَنهُمَا)؛ أي: إنه يُهل بالحج أو بالعمرة أو بهما جميعًا، (لَيَثْنِيَنهُمَا)؛ أي: يقرن بينهما.

من فوائد الحديث:

الفائدة الأولى: الحديث فيه دلالة على بقاء أنواع الأنساك من عمرة أو إفراد بالحج فقط أو قرن بين الحج والعمرة إما بنسك قران أو تمتُّع.

الفائدة الثانية: الحديث فيه إرشاد إلى فعل يكون في آخر الزمان قبيل قيام الساعة، وهو بعد نزول عيسى؛ حيث سيهل عليه السلام إلى مكة حاجًّا أو معتمرًا أو آتيًا بالحج والعمرة جميعًا.

________________________

 

 

 

0 0 votes
Article Rating