بسم الله الرحمن الرحيم

فى هذا البحث سنحاول أن نلقي الضوء علي النص الذي يستشهد به النصاري علي ألوهية المسيح وهو ” قال الرب لربي ”
وسيتم الاستعانة بالآتي:-

1- رأى المسيحين في هذا النص .
2- رأى اليهود في هذا النص .
3 رأى شهود يهوه في هذا النص .
4- رأى المسلمين في هذا النص .
5- ما قيل سابقا في الرد علي هذا النص .
6- نقض الاراء في هذا النص .
7- نظرة عامة علي هذا النص .

أولا : رأي المسيحيين في هذا النص : –

أولا : كتاب القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير هل قال المسيح أنا ربكم فاعبدوني ؟ تحت عنوان قال الرب لربي إعلان المسيح عن لاهوته وربوبيته

“وهنا يؤكِّد الرب يسوع المسيح في سؤاله لهم أنه ربّ داود الجالس عن يمين العظمة في السموات. فمن هو رب داود؟ والإجابة هي: رب داود هو الله! فالكتاب يقول: ” إِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ.” (تث6: 4)، وأيضًا ” الرَّبَّ إِلهَكَ تَتَّقِي وَإِيَّاهُ تَعْبُدُ ” (تث6: 13؛مت4: 10).”انتهي.

ثانيا : كتاب لاهوت المسيح لقداسة البابا شنودة تحت عنوان : أطلق اسم الرب على المسيح في مناسبات تدل على لاهوته:

” ولعل منها ذلك السؤال الذي حير الرب الفريسيين، حينما قالوا إن المسيح هو ابن داود. “قَالَ لَهُمْ: «فَكَيْفَ يَدْعُوهُ دَاوُدُ بِالرُّوحِ رَبًّا؟ قَائِلاً: قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: اجْلِسْ عَنْ يَمِيني حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئًا لِقَدَمَيْكَ (مز109: 1) فَلَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ أَنْ يُجِيبَهُ بِكَلِمَةٍ” (متى22: 43-46). فداود يدعوه ربه، ويزيد الآية قوة، جلوسه عن يمين الله…. ” انتهى .

ثالثا : تفسير القمص تادرس يعقوب ملطي لمزمور 110/1 نقلا عن القديس كيرلس الأورشليمي

* مادام هذا النبي كان ملكًا، فمن هو هذا الذي يمكن أن يدعوه ربه وهو يجلس عن يمين الله إلا المسيح ابن الله، الذي هو ملك الملوك ورب الأرباب”؟ انتهى

رابعا : كتاب مريم المجدلية وعلاقتها بالمسيح ردًا على كتاب شفرة دافنشي – القمص عبد المسيح بسيط أبو الخيرالفصل الرابع: الكنيسة الأولى وإيمانها بلاهوت المسيح :

” ثم يشرح التجسد بأكثر دقة وتفصيل فيقول ” للمرة الثانية يظهر يسوع لا كابن للبشر بل كابن لله ظهر بشكل جسدي وبما أنه سيقال أن المسيح هو ابن داود فأن داود يسرع ويتنبأ قائلا ” قال الرب لربي اجلس عن يميني حتى أجعل أعداءك موطئا لقدميك”. خوفا من أن يسيء الخطاة فهم بنوة يسوع.. فهل رأيتم كيف يعطيه داود اسم الرب لإسم الابن .” انتهي .

نكتفي بهذا إن شاء الله وأعتقد أنه بان من الواضح تماما إلي درجة لا تقبل أى نوع من الجدل والتأويل أن المسيحيين يعتقدون أن هذا النص هو الطريق إلى ألوهية المسيح بناءًا على اطلاق لفظ ” رب ” عليه من خلال النبي داود !

ثانيًا: رأى اليهود في هذا النص :

قبل أن أقدم لكم رأي اليهود في هذا النص يجب أن نوضح أمر هام جدا وهو لماذا رأي اليهود ؟. وهل رأي المسيحيين غير كافٍ للحكم على هذا النص .. وما هو الرأي الأكثر مصداقية: الرأي اليهودي أم الرأي النصراني ؟

الإجابة : في الحقيقة أن هناك قاعدة هامة جدا في الحكم على العقائد والأديان ملخصها ” أننا يجب أن نفهم العقيدة طبقا لأهل العقيدة المؤمنين بها وليس طبقا لفهم العقائد الأخرى ”

وبما أن هذا النص هو أساسا نص يهودي اذاً فالحكم اليهودي علي هذا النص هو أقوى من حكم النصارى أنفسهم بل إن رأي النصارى في هذا النص هو في حد ذاته ليس له أى قيمة ، ونستدل على ذلِك بــــما : جاء في موقع الانبا تكلا تحت عنوان : أسئلة متكررة عن المسيحية و العقائد الدينية | استفسارات الأخوة المسلمون .
” شكرًا أخي على أسئلتك وأسلوبك في العرض.. ولكن المشكلة الوحيدة هي أنك تستخدم كتابًا لا علاقة له بالمسيحية في الحكم عليها!! فهل توافق أن أستخدم أنا الكتاب المقدس في الحكم على القرآن؟! أو يستخدم بهائي “الكتاب الأقدس” لديهم في الحكم على الإسلام؟! لا يصح هذا.. بل تستخدم بيانات الدين في الحكم عليه هو ذاته.. وليس العكس..فكيف أثق في كتابًا أتى بعد ما يقرب من ستة قرون، في الحكم على كتاب سابق له؟
. بنفس الحال الذي أتت البهائية لتنادي بأمور أخرى، في حين أن الإسلام ينظر إلى نبيّه محمد على أنه خاتم الأنبياء!! ولهذا لا يعتبر الإسلام البهائية دينًا سماويًا، بل دينًا وضعيًا.. فلا يصح أن تأتيني بما يقوله كتاب القرآن الكريم، لتحاول من خلال أن تثبت خطأ المسيحية.. ” انتهيفبسهولة يستطيع أي أحد إدعاء أي شيء على ما يريد بعد فترة من الزمن.!

لملخص : لا يمكن الاعتماد علي فهم آيه في عقيدة اليهود من خلال وجهة نظر عقيدة اخري جاءت بعدها بقرون كالمسيحية مثلا !

والآن : ما هو رأى اليهود في هذا النص ؟

أولا : تفسير الحاخام راشي أشهر المفسرين اليهود

 

الترجمة :

“كلمة الرب لسيدي” : لقد فسرها احبارنا بأن هذا يشير الى ابينا ابراهيم ، وسوف افسرها حسب تعليقاتهم على مزمور 110 -1 :
كلمة الرب الى سيدنا ابراهيم الذي يدعوه العالم سيدي كما هو مكتوب في سفر التكوين 23-6 :
تك-23-6: ((اسمعنا يا سيدي أنت رئيس من الله بيننا. في أفضل قبورنا ادفن ميتك. لا يمنع أحد منا قبره عنك حتى لا تدفن ميتك)).
” انتظر ليميني” : انتظر لخلاصي وأملي في الرب”
جذر (هذه الكلمة) العبري يعني فقط “انتظر” (وليس اجلس)
تفسير “ليميني” : لخلاص يميني كما يقول سفر التثنية (تث 46:1) : 46-1 وَقَعَدْتُمْ (انتظرتم) فِي قَادِشَ أَيَّاماً كَثِيرَةً كَالأَيَّامِ التِي قَعَدْتُمْ فِيهَا . انتهي .

: ثانيا الحاخام زكريا قال باسم الحاخام يشمئيل: القدوس ، وضعت نعمة إبراهيم قبل مباركة الوجود ، كان لديه كهنوت على وجه الخصوص ، وليس من أي من نسل شيم الآخر. كما قيل: “وباركه وقال: مبارك أبرام الله العلي ، صانع السماء والأرض ، وبارك الله العلي”. (سفر التكوين 14: 19-20). فقال له إبراهيم: وهل يضع نعمة العبد قبل بركة سيده؟ يجب أن تبارك الله أولاً. على الفور قام القدوس المبارك هو ، بإعطاء إبراهيم الكهنوت ، كما هو مذكور: “يقول الرب لربي: أجلس في يدي اليمنى ، حتى أجعل أعدائك موطئ قدمك” (مزامير 110: 1) ، بعد ذلك ، كُتب: “الرب أقسم ، ولن يتوب: ستكون كاهنًا إلى الأبد ، لأنك ملك البر .

ثالثا : تفسير الحاخام ابن عزرا و الحاخام راداق
believed the psalm was about David, written by one of his servants
الترجمه

المزمور كان يدور حول داود ، كتبه أحد عبيده . انتهي
رابعا : جاء في الموقع اليهودي الرسمي تعليقا علي نص قال الرب لربي : –
https://jewsforjudaism.org/knowledge…h-perspective/

In an attempt to prove the Divinity of the Messiah, Christians misquote Psalm 110:1 as, “The LORD said to my Lord, Sit at my right hand, until I make your enemies thy footstool,” and verse 4 stating, “You are a priest forever after the manner of Melchizedek.” Find out what is the Jewish perspective of Psalm 110. Christians assert that this passage proves the plurality of God and that David is attributing qualities to Jesus that he would not attribute to himself. Namely that Jesus is part of a Trinitarian godhead and also the Messiah who replaces the sacrificial system of atonement making intercession forever in a more perfect way than the Levitical priesthood. This latter claim is stated in Hebrews 7:11-28.1 However, a careful examination will clearly demonstrate that their claims are erroneously mistaken. Let’s begin by examining the first verse, “The LORD said to my Lord.” The New Testament quotes this verse at least four times (Matthew 22:42-45, Mark 12:35-37, Luke 20:41-44, Acts 2:34-36) each time rendering Psalms 110:1 as, “The LORD said to my Lord,” Based on a Greek translation and in English by merely capitalizing the letter “L” in the second use of the word “Lord” they intentionally make it appear as if God (LORD) is speaking to someone who is also Divine and also referred to as (Lord). This form of proof-text logic is a classic example of shooting an arrow and then drawing a circle around it to get it in a bull’s-eye. They do this by mistranslating the original Hebrew. In this passage the first word (LORD) in Hebrew is the four-letter (yud-hai-vav-hai) sacred name of G-d. However the second (Lord) is a completely different word spelled (aleph-dalet-nun-yud). Although this letter combination of letters can spell a name of God, there is no example in Tanach where this particular form (prefixed by the Hebrew letter “lamed- ל” which mean “to,”) is used to mean “to my God.” This “Lord” (in blue) which is not entirely capitalized above is the Hebrew word “adoni,”(pronounced adonee), with a “chirik” vowel under the letter yud. It means “to my master” or “to my lord” with a lower case “L” like the “lord of the manor.” In modern Hebrew, it is used like the English word “sir” or “master.” The phrase “slicha adonee” means “excuse me sir.” Based on this mistranslation many Christian English New Testaments intentionally capitalize the letter “L” to promote their opinion that this word is Divine. In English the word “Lord” and “lord” may be pronounced the same but one is Divine and the other is not. In Hebrew it is not uncommon to have a word that can either Divine or human depending on the context. An excellent example is the Hebrew “Elohim” that can mean either a human judge or God. For example: “In the beginning God (Elohim) created” Genesis 1:1 “Then his master shall bring him to the judges (elohim) Exodus 21:6 The first example refers to God the second to human judges. This word is also used to refer to idols. It is important to note that there are Christian translations like the Oxford Study Edition that recognize the mistake in Psalm 110 and correctly translated it as “The Lord said to my lord” with a lower case “L.” In Biblical Hebrew the Tanach uses the word ‘adoni’ more than 130 times. In every instance it means a “master” or “lord,” and refers to a human being. In addition to Psalm 110:1 the word “To my master” (L’adoni) appear 20 times and always refers to a human being. Here are some examples. “Hear us my lord (Abraham)” Genesis 23 v.6 “Sarah bore a son to my master (Abraham)” Genesis 24:36 “You shall say to my lord, to Esav” Genesis 32:5 “What can we say to my lord (Joseph)” Gen. 44:16 “I love my master (a slave owner)” Exodus 21:5 “Let not the anger of my lord (Moshe) burn” Ex. 32:22 “to do this thing to my lord” (David)” 1 Samuel 24:7 Now that it is clear that the Hebrew says “The Lord said to my master (lord)” it is important to understand who is speaking to whom. Although the Psalms were composed by King David they were often written in the third person about himself. For example: “He who releases David, His servant” Psalm 144:10 This point is also substantiated by the fact that in Hebrew this Psalm starts “L’David Mizmor” which means “A psalm of David.” L’David literally means “to David” or concerning him, it does not simply mean “composed by David.” This is similar to “L’Shlomo” meaning “for Solomon” in Psalm 72:1. This indicates that David was writing Psalm 110 about himself.
الترجمه

في محاولة لإثبات ألوهية المسيا ، أخطأ المسيحيون في مزمور 110: 1 ، “قال الرب لربي ، اجلس في يدي اليمنى ، حتى أصنع أعداءك موطئ قدمك” ، والعدد 4 يقول ، “أنت كاهن الى الابد بعد طريقة ملكيصادق “. اكتشف ما هو المنظور اليهودي للمزمور 110.
يؤكد المسيحيون أن هذا المقطع يثبت تعدد الله وأن داود يعزو صفات ليسوع لن ينسبها لنفسه. وهي أن يسوع هو جزء من الإله الثالوثي وكذلك المسيح الذي يحل محل نظام التكفير من التكفير الذي يجعل الشفاعة إلى الأبد بطريقة أكثر كمالا من كهنوت اللاويين. جاء هذا الادعاء الأخير في العبرانيين 7: 11-28.1
ومع ذلك ، فإن الفحص الدقيق سيثبت بوضوح أن ادعاءاتهم خاطئة.
دعنا نبدأ بفحص الآية الأولى ، “قال الرب لربي”. يستشهد العهد الجديد بهذه الآية أربع مرات على الأقل (متى 22: 42-45 ، مرقس 12: 35-37 ، لوقا 20: 41-44 ، أعمال الرسل) 2: 34-36) في كل مرة تقديم المزامير 110: 1 كما ،
“قال الرب لربي”
استنادًا إلى ترجمة يونانية وبالإنجليزية من خلال الاستفادة من الحرف “L” في الاستخدام الثاني لكلمة “Lord” ، فإنها تجعلها تظهر عمداً كما لو أن الله (الرب) يتحدث إلى شخص ما هو إلهي أيضًا ويشار إليه أيضًا باسم (الرب).
يعد هذا الشكل من منطق نص الاختبار مثالًا كلاسيكيًا لإطلاق سهم ثم رسم دائرة حوله لوضعه في عين الثور.
يفعلون ذلك عن طريق ترجمة العبرية الأصلية.
في هذا المقطع ، الكلمة الأولى (الرب) باللغة العبرية هي الاسم المقدس المكون من أربعة أحرف (yud-hai-vav-hai) المقدس ل G-d. لكن الثاني (الرب) هو كلمة مختلفة تماما مكتوبة (aleph-dalet-nun-yud). وعلى الرغم من هذا المزيج إلكتروني من الرسائل يمكن توضيح اسم الله، لا يوجد سبيل المثال في التوراة حيث يتم استخدام هذا شكل معين (مسبوقة بالحرف العبري “lamed- ל” التي تعني “ل”) على أنها تعني “إلهي. ”
هذا “الرب” (باللون الأزرق) والذي لم يتم تكبيره بالكامل أعلاه هو الكلمة العبرية “adoni” ، (وضوحا adonee) ، مع حرف “chirik” تحت حرف yud. يعني “سيدي” أو “سيدي” بحرف صغير “L” مثل “سيد القصر”.
في اللغة العبرية الحديثة ، تُستخدم مثل الكلمة الإنجليزية “sir” أو “master”. إن عبارة “slicha adonee” تعني “عفواً سيدي.” رأيهم أن هذه الكلمة هي الإلهية. في اللغة الإنجليزية ، قد يتم نطق كلمة “Lord” و “Lord” بنفس الشيء ولكن أحدهما إلهي والآخر ليس كذلك.

في اللغة العبرية ، ليس من غير المألوف أن يكون لدينا كلمة يمكن أن تكون إلهية أو إنسانية حسب السياق. مثال ممتاز هو العبرية “إلوهيم” التي يمكن أن تعني إما القاضي البشري أو الله. فمثلا:
“في البدء خلق الله (إلوهيم)” سفر التكوين ١: ١
ثم يحضره سيده إلى القضاة (إلوهيم) خروج 21: 6
المثال الأول يشير إلى الله الثاني لقضاة الإنسان. تُستخدم هذه الكلمة أيضًا للإشارة إلى الأصنام.
من المهم أن نلاحظ أن هناك ترجمات مسيحية مثل Oxford Study Edition تتعرف على الخطأ في المزمور 110 وترجمتها بشكل صحيح على أنها “قال الرب لربي” بحرف صغير “L.”
في التوراتية العبرية ، يستخدم التاناخ كلمة “أدوني” أكثر من 130 مرة. في كل حالة ، يعني “سيد” أو “سيد” ، ويشير إلى إنسان. بالإضافة إلى مزمور 110: 1 ، تظهر كلمة “إلى سيدي” (لادوني) 20 مرة وتشير دائمًا إلى إنسان. وهنا بعض الأمثلة.
“اسمعنا يا سيدي (إبراهيم)” سفر التكوين 23 v.6
“ولدت سارة لابن سيدي (إبراهيم)” سفر التكوين 24:36
“يجب أن تقولي يا سيدي لإساف” سفر التكوين 32: 5
“ماذا يمكن أن نقول للسيد (يوسف)” الجنرال 44:16
“أحب سيدي (مالك الرقيق)” خروج 21: 5
“لا تدع غضب ربي (موشيه) يحترق” 32:22
“للقيام بهذا الشيء إلى سيدي” (ديفيد) “1 صموئيل 24: 7
والآن بعد أن أصبح من الواضح أن اللغة العبرية تقول “قال الرب لسيدي (السيد)” ، من المهم أن نفهم من يتحدث إلى من.
على الرغم من أن المزامير كان يتألف من قبل الملك داود إلا أنها كانت مكتوبة في كثير من الأحيان عن الشخص الثالث عن نفسه. فمثلا:
“من أطلق داود ، عبده” مزمور 144: 10
هذه النقطة مدعومة أيضًا بحقيقة أن هذا المزمور في العبرية يبدأ “L’David Mizmor” والذي يعني “مزمور لداود”. ويعني L’David حرفيًا “إلى David” أو بالنسبة إليه ، لا يعني ذلك ببساطة “ألحان” ديفيد. “هذا يشبه” L’Shlomo “معنى” لسليمان “في مزمور 72: 1. هذا يدل على أن داود كان يكتب مزمور 110 عن نفسه.انتهي .

اذن ملخص اراء اليهود . ان هذا النص لا علاقة له بالمسيح يسوع لا من قريب ولا من بعيد ومن غير العدل أو الانصاف أن تأتي المسيحية بعد اليهوديه بقرون لتفسر هذا النص علي هواها ؟ ضاربه بمعتقد أهل الكتاب نفسه عرض الحائط .

كل هذا ونحن نعرض فقط الاراء المختلفة حول هذا النص ولم يبدأ تفنيد النص حتي الآن .

رأى شهود يهوه في هذا النص :-
من المعلوم ان طائفة شهود يهوه هي طائفه مسيحية – علي الرغم ان الكثير من الطوائف المسيحية تكفرها وتدعي انها طائفة غير مسيحية – ولكن هذا لا يغير شئ في كونها طائفة مسيحية لأن كل الطوائف المسيحية تكفر بعضها البعض .
أما عن رأى شهود يهوه في هذا النص فهم عموما يؤمنون بإله واحد حقيقي منفرد بالالوهية وهو ” يهوه” أى الآب .. أما عن المسيح فهم لا يؤمنوا بكونه اله حقيقي .
أما عن رأيهم في هذا النص فقد أكدوا في كتابهم الرسمي ان هذا النص لا علاقة له بالوهية المسيح انما هم يتحدث عن اله واحد فقط وهو يهوه ” الآب”
جاء في كتاب المباحثة في الاسفار المقدسة – من تأليف شهود يهوه- تحت عنوان يهوه – صفحة 436

والآن سؤال هام وجوهري : اذا كان الطوائف الثلاثة – اليهودية والنصرانية وشهود يهوه – المؤمنين بهذا النص متفقين تماما أن النص غير متفق عليه فـ إلي ماذا يشير الاختلاف حول هذا النص ؟
اننا هنا أيها السادة لم نتحدث عن نص فرعي ولكنه نص يبني عليه عقيدة كاملة والنصوص الخاصة بالعقيدة طبقا للفكر المسيحي يجب أن تحمل إعلان الهي واضح وإن لم تحمل اعلان الهي واضح فلن يكن الإيمان بها ممكناً .

اود أن اعرض علي سيادتكم أراء علماء النصاري حول موضوع الوضوح في الاعلان الالهي وما يترتب عليه عدم الوضوح ؟ وهل يمكن استخدام العقل في فهم النصوص بدلا من الاعلان المباشر من الله ؟
جاء في كتاب ” مدخل الي حقيقة الثالوث ” تأليف القس ” ابراهيم القمص عازر

ايضا

 

ايضا

 

 

ايضا

ايضا

المعلومات الواردة في الكتاب :
– العقيدة تبني علي اعلانات واضحة من الله نفسه لا تحمل الغموض او الاختلاف او التصورات البشرية او تدخلات العقل البشري .واذا لم يتم الاعلان عن العقيدة بشكل واضح فلما كان الايمان بها ممكناً.
واذا طبقنا هذه المعلومه علي النص سنجد أن :
هذا النص يحمل الاختلاف والغموض وبه الكثير من التدخلات البشرية بل والتعديل عليه ايضا طبقا لكل طائفه تؤمن به . اذاً هو اعلان غير واضح , والله يعلن عن عقيدته بإعلانات واضحة فقط .. فكيف نستطيع أن نوفق بين ان الله يعلن عن الايات الخاصه بعقيدته بشكل واضح وبين أن هذا النص الخاص بالعقيدة مبهم وغير واضح . مع مراعاة ان النص اذا لم يكن غير واضح فلم يمكن الايمان به !.
هذا سؤال لم أقصد به الرد علي النص ولكنه دعوه للتفكير ليس أكثر .
مرة اخري نقول حتي الآن لم يتم الرد علي النص او تفنيد النص .. كل هذا مجرد مدخل الي النص وعرض الاراء حوله وفي التعليق القادم سنبدأ بالرد علي النص بشكل مباشر بإذن الله .

رأى المسلمين في هذا النص :
1- قال الدكتور منقذ السقار – حفظه الله –
عجيبة هي استدلالات النصارى على الوهية المسيح .. ليس لديهم مانع في تكذيب المسيح صريحاً..
بين يدي نص يحلو لهم دوما الاستشهاد به، وهو قول التوراة: (قال الرب لربي: اجلس عن يميني حتى أضع أعداءك موطئا لقدميك).
فبحسب رأي الكنيسة أن النص يقول فيه الله (لربي) أي المسيح.. سأضع أعداءك تحت قدميك وأذلهم …

أما لوسألنا اليهود فإنهم يقولون: هذه نبوءة عن الملك حزقيا .. الذي قهر أعداءه الفلسطينيين.. هذا ما يقوله اليهود أصحاب الكتاب.
حسنا سنفترض أن قوله (لربي) يعني المسيح… متى كان أعداء المسيح تحت قدميه؟ متى أذلهم وقهرهم؟
لا جواب.

لكنا لو سألنا المسيح بحسب الاناجيل عن هذا النص سيسمعنا جواباً يزعج الكنيسة ورجالها.. إنه يعتبر هذا النص نبوءة عن المسيح القادم .. المسيح المنتظر .. أو بالأحرى النبي المنتظر.. وهو الذي يصفه داود في النبوءة التوراتية: (لربي)، أي سيدي.

لقد بين لهم المسيح (في إنجيل متى ومرقس ولوقا) من خلال هذا النص أن النبي القادم أو المسيح المنتظر ليس من ذرية داود، لأن داود وصفه بقوله (لربي)، أي سيدي… والأب لا يقول عن ابنه (سيدي) … ومنه استدل المسيح عليه السلام على ان النبي القادم المنتظر ليس من ذرية داود.
بقي أن نقول معلومة مهمة، وهي أن المسيح بإجماع النصارى والأناجيل هو من ذرية داود، وكثيرا ما كانوا ينادونه : (يا ابن داود) (لوقا 18: 38) (مرقس 10: 48).

باختصار المسيح يقول لهم بحسب (متى ومرقس ولوقا) : لست انا النبي المنتظر لأني من ذرية داود الذي وصف المنتظر بأنه سيده.

بقي أن ننبه إلى أن وصف القادم المنتظر بأنه (رب) ليس معناه ألوهيته، بل هو بحسب مصطلح الكتاب المقدس بمعنى (سيد) أو (معلم)، ومنه قول المجدلية للمسيح: (ربوني الذي تفسيره يا معلّم) (يوحنا 20/ 14 – 16)، هذا التفسير بحسب الإنجيل، وليس مني.

2- الدكتور وسام عبد الله في مناظرته الشهيرة مع القس عبد المسيح بسيط أبو الخير استاذ اللاهوت الدفاعي ؟
أولاً: حضرة القمص النص مبيقولش: “قال الرب لربي”. حضرتك ارجع سعادتك. ارجع للمزامير النص في المزمور بيقول “قال الرب لسيدي” والنسخة في مزمور 110 :1، مش لربي لسيدي. لكن ترجمة الفانديك ترجمة خاطئة وارجع للترجمة اليسوعية. وهدي لحضرتك كمان، ثواني أدي لحضرتك النص باللغة العبرية، ثواني أديك النص بالعبري. آدي حضرتك أهوه النص بالعبري. لأن النص بالعبري بيقول “ادوناي” “وادوناي” لا تعني ربي “ادوناي” تعني سيدي يا حضرة القمص. فترجمة الفانديك ترجمة متعمدة الخطأ لإثبات لاهوت المسيح. آدي أول شيء. آدي النص أمام حضرتك. ادخل العبري هذا عبري، عبري وانجليزي.
اتنين يا حضرة الفاضل المحترم: لو نقرأ النص في إنجيل متى. نقراه من انجيل متى النص بيقول إيه؟ “وفيما كان الفريسيون مجتمعين”. لا لا هنجيب من العدد رقم 42 “وفيما كان الفريسيون مجتمعين سالهم يسوع ماذا تظنون في المسيح ابن من هو قالوا ابن داود قال لهم فكيف يدعوه داود بالروح ربنا”
حضرة القمص ما معنى فكيف فكيف فكيف؟ استنكار “قائلاً قال الرب”. طبعا رب دي غلط لسيدي “اجلس عن يميني حتى اضع اعدائك موطئا لقدميك فان كان داود ربه فكيف يدعوه سيدا. فان كان داود ابوه فكيف يدعوه ربنا. فان كان داود يدعوه ربا فكيف يكون ابنه” أنا بقراء من الذاكرة. “فان كان داود يدعوه ربا فكيف يكون ابنه” طيب كيف نربط يسوع بداود؟ الحل الوحيد أنه يُنسب لداود إيه؟ أولاً: مريم ليست من سبط يهوذا هي من سبط لاوي. مالها دخل بداود، طيب عن طريق يوسف النجار، ولذلك الكتاب المقدس ينسبه إلى يوسف النجار، ويوسف النجار ليس أبوه، وليس له أي علاقة بيسوع.”

3- كتاب الشيخ البلاغي وعلم الاديان المقارن – شبهات المستشرقين حول القرآن الكريم – -القسم الثاني-
” ذكر البلاغي الى ان تـراجم العهـد الجديـد والمزاميـر اتفقـت علـى تغييـر معنـى ( سـيدي ) الـذي هـو في الترجمة العبرانية ( هادون –) أي السيد او المولى – الى معنى ربي ، وانهم ترجمـوا المزمـور العاشـر )٥٢( بعد المائة ونصه : نأوم يهوه لادناي – أي اوحى االله لسيدي ، الى : قال الرب لربي . )٥٣( كلمة ( אָדון / آدون ) في اللغة العبرية بمعنى : مولى ، سيد ، بعل ، رب ، وقـد جـاءت فـي العهد القديم ( ٣٣٤ )” مرة ، جاءت في اكثـر مـن ( ١٠٠ ) موضـع بصـيغة الجمـع ( אֲ דונִים / أدونـيم ) : سادة .
وقد اختلفت دلالتها ، وكالآتي : . ١ جاءت في ( ٦ ) مواضع للدلالة على : حاكم ، رئيس ، قائد ، كما في : تكوين ٨ ٩ ، : ٤٥ ، ارميا . ٢١ : ١٠٥ ، ٥ : ١٢ مزامير ، ٥ : ٣٤ ، ١٨ : ٢٢ ٢. جاءت في ( ٢٦ ) موضعاً كلقب من القاب الرب ، منها : خروج ٢٣ : ٣٤ ، ١٧ : ٢٣ ، اشـعيا ١ ٧ . : ١١٤ امير مز ، ٣٣ ، ١٦ : ١٠ ١ ، ٣ : ، ٢٤ : ٣. جاءت في المواضع الاخرى للدلالة على السادة ، الذين يملكون العبيـد ، منهـا : تكـوين ١٣ : ٣٣ ، ٤١ ، ٢٩ ، ٢٧ ، ٢٥ ، ٢٤ : ٢٥ الاول صموئيل ، ٢٢ : ٣٢ خروج ، ١٥ ، ١٤ )٥٤( . كما جاءت هذه الكلمه مركبة مع اسماء اخري ، كاسماء اعلام ، مثل : – ( אֲ דנִי צֶדֶק ق ) : سيد الصدق ، في : يشوع ٣ . ١ ، : ١٠ ِ / ادوني صدِ ( – אֲ דנִיקָם / ادوني قام ) : السيد قام ، في : عزرا : ١٣ ٨ : ، ١٣ ٢ . ( – אֲ דנִיָּה ا ّ / ادوني ) : يهوه هو السيد ، في : نحميا ١٧ : ١٠ . ( – אֲ דנִירָ ם / ادونيرام ) : السيد العالي ، في: الملوك الاول : ٦ . ٤ ويــذكر ابــن شوشــان ان كلمــة ( אָ ןדו / آدون ) مــن الالفــاظ الســامية القديمــة ، إذ وردت فــي )٥٥( الاوغاريتيـة بمعنـى : اب ، رئـيس ، والاكديـة والكنعانيـة adannu بمعنـى : القـوة ، وهـي موجـودة فـي )٥٦( اللغات السامية الغربية ، كالفينينقية والبونية والنبطية والتدمرية بالمعنى نفسه . وكلمـة ( אֲ דונָי / أدونـاي ) اسـم مـن اسـماء الـرب ، وقـد جـاءت فـي العهـد القـديم اكثـر مـن ( ٨ ، ٦ : اشـعيا ، ٢٢ ٥ : ، ١٣ ، ١٠ ٤ : خـروج ، ٣١ ، ٢٧ ٣ ، : ١٨ تكـوين : منهـا ، مـرة ( ٤٢٥ ٤ : ٣٦ ٣ ، : ٢٥ ٣ ، ٦ : حزقيال ، ٢٦ : ٤٤ ارميا ، ١ : ٦١ )٥٧( . اما نص الآية العاشرة الأولى في المزمور العاشر بعد المائة، فنصه العبري مع نقحرته وترجمته ، هو : םאֻ נְ יְהוָה אלַ דנִי בשֵׁ לֵימִינִי עַד אָ – שִׁ ית בֶ יְ א י@ הֲדם לְרַ גְלֶי
. َ د آشيت أويفيخا هدوم لر َ نئوم يهوه لادوني شيف ليميني ع قــال الــرب لســيدي ( الملــك ) : اجلــس عــن يمينــي حتــى اجعــل اعــداءك موطئــاً لقــدميك . ١ ( : ١١٠ مزامير ) ونحن مع الشيخ البلاغـي فـي ترجمتـه لكلمـة ( אֲ דונִי / ادونـي ) فـي هـذه الآيـة بـ : سـيدي ؛ ذلـك ان هذه الكلمة تصبح اسماً من اسماء الـرب فقـط اذا جـاءت بالصـيغة التـي ذكرناهـا سـابقاً وهـي ( ינָודאֲ / أدوناي ) . فضلاً عن أن سياق الآية الأولى في المزمور العاشـر بعـد المائـة ، لا يسـمح بـأن يكـون قـال الـرب للرب ! فهل يعقل هذا ، ولا سيم ّ ا وأن ( יהוה / يهوه ) س . ّ عد إله العبريين المقد ُ ي ٕ سم ( ّ وا ינָודאֲ / أدوناي ) يستعاض بها عن لفظ الإسم ( יהוה / يهـوه ) إسـم ( ، وأن ינָודאֲ / أدوناي لفظ في أسفار العهد القديم / النص الماسوري ، بدلاً من إسم ُ ) ي ( יהוה / يهوه ) ، مثل : ( – וַיְהוָ ה / فَيهوه ) — تلفظ — ( אוַ דונָי ف/ أدوناي ) َل ( – לַ יְהוָ ה / ◌َ يهوه ) — تلفظ — ( אל דונָי لأ/ دوناي ) ( – בַּ יְהוָ ה / يهوه َ ب ) — تلفظ — ( אבַּ דונָי ف/ أدوناي ) ( – מֵ יְהוָ ה / يهوه م ) — تلفظ — ( אֲ מֵ דונָי ف/ أدوناي ) ِ ( – הַ יְהוָ ה / يهوه َ ه ) — تلفظ — ( אהַ דונָי ف/ أدوناي ) ”

نظرة عامة علي النص :
النص يقول ” قال الرب لربي اجلس عن يمين ” النصاري تقول ان المخاطب بربي الثانية هنا هو الله ايضا .
طبقا لفهم اباء النصاري لهذا النص أن المخاطب هنا بربي الثانية دليل علي الوهيته . فهل فعلا المخاطب هنا بربي الثانية طبقا لأقوال النصاري دليل علي الوهيته ؟ ؟
في الحقيقة الاجابة ” لا ” ببساطة لأن اباء النصاري أكدوا ان المخاطب هنا كان ” ناسوت المسيح ” . ومن يقول ان ناسوت المسيح اله هو مهرطق مبتدع !
أولا: الدليل علي ان المخاطب في هذا النص كان ناسوت المسيح وليس لاهوت ” اى المخاطب هنا بربي الثانية ليس له علاقه بلاهوت المسيح ”
جاء تفسير القمص انطونيوس فكري لمزمور 110/1

يضا تفسير القمص تادرس يعقوب ملطي لمزمور 110/1
https://2.top4top.net/m_12548ntbv1.bmp
اذن النص هنا يتحدث عن ناسوت المسيح لأنه من غير الممكن ان يحتاج اللاهوت الي من يضع اعداءه تحت قدميه .
– وهنا نطرح سؤال هل يمكن مهما قيل عن ” ناسوت المسيح ” أن يصبح اله ؟
نترك الجواب للبابا شنودة في كتابه بدع حديثة
– البابا شنودة – كتاب بدع حديثة .

 

 

 

ملخص ما سبق .
1- النص طبقا لاعتقاد النصاري يتحدث عن شخص وصف بان الله سيضع اعداءه تحت قدميه وهذا طبعا يوضح ان المخاطب في هذا النص ليس هو الله لانه من غير المعقول ان يحتاج اللاهوت الي من يضع اعداءه تحت قدميه لذلك حاول اباء النصاري الخروج من هذا المأزق بأن يعلنوا ان المنص هنا كان يتحدث عن الناسوت وليس اللاهوت ..
اذاً من قيل عنه انه ” رب داود ” هو الناسوت .
اذا من سيتم وضع اعداءه تحت قدميه ” هو الناسوت ” .
اذاً من سيجلس عن يمين الله ” هو الناسوت ”
2- ناسوت المسيح مهما قيل او سيقال عنه لم ولن يصبح اله لان هذا ضد قانون الاتحاد بين طبيعتين .
وبناءا عليه فالمخاطب هنا في هذا النص ” اى الناسوت ” ليس هو الله .
والان سؤال هام جدا : اذا كان هذا النص منسوب الي ناسوت المسيح لأنه ضد لاهوته .. فكيف يتم الاعتماد علي هذا النص لاثبات لاهوت المسيح من خلال النص الذي هو ضد لاهوت المسيح اصلا؟

 

ما قيل عن النص : –
قال القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير استاذ اللاهوت الدفاعي في كتابه ” نعم قال المسيح انا الله ”

هنا يوضح جناب القمص أن الدليل علي الوهية المسيح طبقا لهذا النص ان المسيح هو “رب ” داود لذلك هو الله .
وبالفعل يبطل كلام القس لأن الاساس الذي بني عليه استنتاجه هو استنتاج باطل حيث ان النص الكلمة المستخدمه هنا في الاصل هي ” سيدي ” وليس ” رب ”

وهذه بعض الادلة علي ذلك .
ترجمة الرهبان اليسوعية
مز-110-1 قَالَ الرَّبُّ لِسيدى: ((اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئاً لِقَدَمَيْكَ)

الترجمة العربية المشتركة
مز-110-1مزمور لداود: قال الرب لسيدي الملك: ((إجلس عن يميني حتى أجعل أعداءك موطئا لقدميك)).

الترجمة الكاثولكية
مز-110-1 لد ا ود. مزمور. قال الرب لسيدي: (( اجلس عن يميني حتى أجعل أعداءك موطئا لقدميك ))

ترجمة الكينج جيمس فيرجن ”
PSA-110-1: The LORD said unto my Lord, Sit thou at my right hand, until I make thine enemies thy footstool.

كتاب عبري عربي بين السطور لبولس الفغالي وانطوان عوكر تحت عنوان – مزمور 110/1 ” قال الرب لربي ”
ترجم النص الي ” قال الرب لسيدي ”

https://drive.google.com/file/d/1jQg…f_2KrP64x/view

ايضا ” النص العبري ” يقول في موسوعة ميخون ميمرا
The LORD saith unto my lord: ‘Sit thou at My right hand, until I make thine enemies thy footstool

https://www.mechon-mamre.org/p/pt/pt26b0.htm

اذاً النص العبري يوضح أن الكلمة هنا هي ” سيدي ”
التراجم الانجليزية توضح ان الكلمة هنا هي ” سيدي ”
التراجم العربية توضح ان الكلمة هنا ” سيدي ”
كتاب ترجمة عبري عربي بين السطور يوضح ان الكلمة هنا ” سيدي ”

المضحك هنا ان موقع الأنبا تكلا في أحد المرات اقتبس هذا النص مع استخدام كلمة “سيدي ” وليس “ربي ”

والآن سؤال الي جناب القمص ؟
اذا كان النص الاصلي هنا يقول ” قال الرب لسيدي ” فلماذا تتلاعب بالنص وتحرفه ليصبح ” قال الرب لربي ” أليس هذا هو معني التحريف الذي ذكرته في كتابك ” اين ومتي ولماذا وكيف حرف الكتاب المقدس ” عندما قلت ان معني التحريف هو الحذف او الاضافه او التبديل ؟ انت فعلت كل هذا في هذا النص .
سؤال آخر :
اذا كان النص هنا يقول ” قال الرب لسيدي ” فما هو الدليل علي الوهية المسيح في هذا النص وهذه الكلمة قيلت لملايين البشر قبل يسوع وبعده ؟

– جاء في قاموس الكتاب المقدس تحت عنوان كلمة “ربوني ”

سؤال اخر الي جناب القمص :
سياق النص لا يثبت الالوهية حيث ان النص ضد اللاهوت لذلك تم لصق النص بناسوت المسيح وليس بلاهوته فمن أين اتيت باستنتاجك بان المسيح اله طبقا لهذا النص ؟
النص لغويا لا يثبت الالوهية !
سياق النص لا يثبت الالوهية
النص اساسا ضد اللاهوت
فمن اين اتيت بلاهوت المسيح في هذا النص يا حضرة القمص ؟

اصل هذا المقال منتدي حراس العقيدة جزاهم الله خيرا

https://www.hurras.org/new/forum/%D9%85%D9%86%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B5%D8%B1%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9/%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AB-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%AD%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%84%D9%88%D9%87%D9%90%D9%8A%D9%91%D8%A9%D9%8F-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8C%D9%86%D9%8F%D9%88%D9%91%D8%A9-%D9%8A%D8%B3%D9%88%D8%B9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D8%B3/807004-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AF-%D8%B9%D9%84%D9%8A-%D9%86%D8%B5-%D9%82%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A8%D9%8A-%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%87%D9%85

 

0 0 votes
Article Rating